جمهورية ألمانيا الاتحادية من الدول القليلة حول العالم التي تشجع الدراسة المجانية للمواطنين والاجانب ايضا ، في سبيل نشر ثقافتها و علومها و لغتها ، الطالب الاجنبي مرحب به بشكل كبير في المانيا .

لو ذهبنا الى المانيا وشاهدنا التنوع الثقافي و العرقي ، نرى جميع الاعراق هناك كالأوروبيين و امريكا      اللاتينية و العرب و الاسيوين و الأفارقة ، الجميع يتكلم لغة ستنافس اللغة الانجليزية مستقبلا ان واصلت الجمهورية الالمانية على نشر ثقافتها و لغتها من خلال الدراسة المجانية التي توفرها للطلبة حول العالم .

ان تكلمنا عن الدراسة في المانيا للطلبة المستجدين من الدول الاجنبية ، تبدأ السنة الاولى بدراسة اللغة ، طبعا هي اصعب سنة تمر على عمر الطالب ، ولكن في نفس الوقت يستمتع الطالب بدراستها و اكتشاف علوم جديدة في هذه اللغة، استطيع ان ازعم بأنها ممتعة ، خصوصا ان علم الطالب بأن الشركات والمؤسسات تتنافس على توظيف الطلبة المتميزين في الجامعات الألمانية مما يضيف للطالب ميزة تجعله يبدع لكسب عروض هذه الشركات و المؤسسات .

بعد سنة اللغة ، يكون الطالب مستعد للدخول الى الجامعة ، وهنا تبدأ مرحلة الاستمتاع و الاستكشاف في الجوانب التعليمية التي يدرسها ، ويكتشف كلمات جديدة و علوم جديدة ، تكون من اجمل المراحل التي يمر بها الطالب.

اعداد المراكز في الجمهورية الألمانية حوالي 342 حسب موقع المركز الألماني الدراسي ، و تشمل 118 جامعة ، 154 جامعة تطبيقية و 52 كلية .

نلاحظ الأن في مملكة البحرين ازدياد عدد الطلبة الدارسين في الجامعات الألمانية ، في مختلف التخصصات مثل : الهندسة ، الطب ، العلوم ، التجارة بمختلف تخصصاتها  والكثير من التخصصات الاخرى .

في كل سنة تقام فعالية الطلبة البحرينين في ألمانيا برعاية إيديوكيشن زون ، يتحدث الطلبة فيها عن تجاربهم في الجامعات الألمانية وتشمل الحياة الشخصية ، الجامعات ، زملاء الدراسة ، ثقافة الشعب الألماني و الكثير من المعلومات المفيدة .

في لقاء السنة الماضية كان الطالب احمد كاظم الذي يدرس في ألمانيا تحدث حول طبيعة الدراسة في ألمانيا و طبيعة الشعب الألماني ، و تطرق ايضا الى زملاء الدراسة حيث قال : في ألمانيا هناك تعدد في جنسيات الطلبة ، حيث هناك الصينين و الافارقة و العرب ، ومن خلال هذا التنوع نكتسب الثقافات المتعددة و نتعرف على عادات جديد.

ومؤسسة إيديوكيشن زون لديها من الخبرة 14 سنة في المجال التعليمي و الدراسات حول العالم ، بفرعها في دولة الأمارات و مملكة البحرين . توفر للطلبة الارشادات اللازمة للوصول الى المستوى المطلوب.

دولة ألمانيا من الدول العريقة و الدول القوية في الأتحاد الأوروبي ، نظرة واحدة على اكبر الشركات العالمية في مجال السيارات وأعرقهم ، و المستشفيات العالمية المتطورة ، و الرياضات  وغيرها الكثير ، سنشاهد بأن ألمانيا متفوقة في الكثير من الأمور .